البيع

سياسات الإسترجاع في بيع الخبرات

منطقيّاً، هل يحق للمتدرّب أن يُطالب باسترداد مبلغ دورة رقميّة اشتراها؟

البيع

سياسات الإسترجاع في بيع الخبرات

منطقيّاً، هل يحق للمتدرّب أن يُطالب باسترداد مبلغ دورة رقميّة اشتراها؟

سأعترف لك عزيزي القارئ من البداية. لقد أخطأت في حكمي في هذه المسألة. الآن سأصحح الخطأ. لأعوام عديدة، كنت أعتقد أن الدورات الرقميّة مثلاً لا يصلح أن تُسترجع. وجدت أن هذه هي السياسية لمعظم شركات التعليم الرقمي العالميّة. السبب؟ بسيط، قيمة الدورة في المعلومات، عندما يشترك بها أحدهم يحصل على القيمة وإذا طلب أن يردّها للبائع لا يستطيع أن يرد القيمة. بعكس المنتجات الملموسة التي يمكنك أن ترجعها للمصدر ليقوموا ببيعها لشخص آخر من بعدك وهكذا لا يخسروا القيمة. واضح المبدأ للآن؟

كالعادة هذه الأفكار عندما لا نتعمّق بها نقع في فخ الاقتناع بها مباشرة.



الدورة الجيّدة ليست معلومات.

في الحقيقة قيمة المعلومات في تدنّي ضخم جدّاً. قيمة أي شيء تكون في ندرته. الذهب أندر معدن على الأرض لذلك هو قيّم للغاية. المعلومات الآن في كل مكان. المعلومات المختصّة المتعمّقة هي النادرة ولذلك هي شديدة القيمة (موضوع آخر). والآن السؤال هو. اذا الدورة ليست معلومات فما هي؟ الدورة الناجحة هي رحلة. ومع نهاية هذه الرحلة يحصل المتدرّب على هويّة جديدة وهذا ما يسمّى بالتحوّل. يبدأ المتدرّب هاوي في مجال ويصبح محترف (professional). محترف وليس خبير.



من هنا الفكرة أصبحت مختلفة تماماً. الدورة هي رحلة. اذا عندما يشتري أحدهم المحتوى ويطلب استرجاع المبلغ خلال أقل من ٧ أيّام هو بالتأكيد لم يخوض الرحلة وبالتالي لم يستخدم ما تبيعه أنت وبالتالي اعتقد أنّه يحق له أن يسترد المبلغ. الحق هنا مصطلح به مشاكل عديدة، في الواقع أن تستطيع أن تحدد حقوق المتدرّب معك في سياسات مشروعك ولكن الفكرة هنا أن نفهم أن الدورة ليست معلومات. بفهم ماذا نبيع بالضبط نستطيع أن نأخذ قرارات أحكم حول سياساتنا في الموضوع.



السؤال الذي نفكّر به أنا وأنت الآن هو: إذا اشترى الشخص الدورة وتعرّف على الرحلة ولكن لم يخفضها أليس ذلك نوع من القيمة التي لن تُسترد؟ في الحقيقة نعم. فلسفتي في هذا المقال ليست مثاليّة ويوجد مجال للمشاكل والاستثناءات ولكن في النهاية عليك أن تُدرك. إذا كان هدفك البيع والتأثير الإيجابي في المجتمع ففوائد وجود سياسة استرداد للمنتجات التعليميّة أكثر بكثير من ضررها. وعدد الناس الذين يطالبون باسترداد المبلغ يكاد لا يذكر. دورتي لتصميم المواقع ١/١٨٠ .. دورتي لعمل الدورات ٣/٩٠ والأسباب ليست عدم الرضى السبب عادة أنّهم يبحثون عن شيء آخر تماماً وهم عادة سعداء باخباري ما يبحثون عنه وهم في انتظار أن أدلّهم على تلك الدورة الأنسب لهم أو أن اصنعها لهم.



نختم بالسؤال، ما هو رأيك بسياسة استرداد للاستشارات. ضمان ١٠٠٪ استرداد المبلغ إذا لم يقتنع الشخص بالاستشارة. الجواب ليس كما تعتقد، فكّر في الموضوع. سأعطيك سر. الجواب في كتاب Secret Tradecraft of Elite Advisors ل David Baker. شكراً لوقتك. محمّد.

سأعترف لك عزيزي القارئ من البداية. لقد أخطأت في حكمي في هذه المسألة. الآن سأصحح الخطأ. لأعوام عديدة، كنت أعتقد أن الدورات الرقميّة مثلاً لا يصلح أن تُسترجع. وجدت أن هذه هي السياسية لمعظم شركات التعليم الرقمي العالميّة. السبب؟ بسيط، قيمة الدورة في المعلومات، عندما يشترك بها أحدهم يحصل على القيمة وإذا طلب أن يردّها للبائع لا يستطيع أن يرد القيمة. بعكس المنتجات الملموسة التي يمكنك أن ترجعها للمصدر ليقوموا ببيعها لشخص آخر من بعدك وهكذا لا يخسروا القيمة. واضح المبدأ للآن؟

كالعادة هذه الأفكار عندما لا نتعمّق بها نقع في فخ الاقتناع بها مباشرة.



الدورة الجيّدة ليست معلومات.

في الحقيقة قيمة المعلومات في تدنّي ضخم جدّاً. قيمة أي شيء تكون في ندرته. الذهب أندر معدن على الأرض لذلك هو قيّم للغاية. المعلومات الآن في كل مكان. المعلومات المختصّة المتعمّقة هي النادرة ولذلك هي شديدة القيمة (موضوع آخر). والآن السؤال هو. اذا الدورة ليست معلومات فما هي؟ الدورة الناجحة هي رحلة. ومع نهاية هذه الرحلة يحصل المتدرّب على هويّة جديدة وهذا ما يسمّى بالتحوّل. يبدأ المتدرّب هاوي في مجال ويصبح محترف (professional). محترف وليس خبير.



من هنا الفكرة أصبحت مختلفة تماماً. الدورة هي رحلة. اذا عندما يشتري أحدهم المحتوى ويطلب استرجاع المبلغ خلال أقل من ٧ أيّام هو بالتأكيد لم يخوض الرحلة وبالتالي لم يستخدم ما تبيعه أنت وبالتالي اعتقد أنّه يحق له أن يسترد المبلغ. الحق هنا مصطلح به مشاكل عديدة، في الواقع أن تستطيع أن تحدد حقوق المتدرّب معك في سياسات مشروعك ولكن الفكرة هنا أن نفهم أن الدورة ليست معلومات. بفهم ماذا نبيع بالضبط نستطيع أن نأخذ قرارات أحكم حول سياساتنا في الموضوع.



السؤال الذي نفكّر به أنا وأنت الآن هو: إذا اشترى الشخص الدورة وتعرّف على الرحلة ولكن لم يخفضها أليس ذلك نوع من القيمة التي لن تُسترد؟ في الحقيقة نعم. فلسفتي في هذا المقال ليست مثاليّة ويوجد مجال للمشاكل والاستثناءات ولكن في النهاية عليك أن تُدرك. إذا كان هدفك البيع والتأثير الإيجابي في المجتمع ففوائد وجود سياسة استرداد للمنتجات التعليميّة أكثر بكثير من ضررها. وعدد الناس الذين يطالبون باسترداد المبلغ يكاد لا يذكر. دورتي لتصميم المواقع ١/١٨٠ .. دورتي لعمل الدورات ٣/٩٠ والأسباب ليست عدم الرضى السبب عادة أنّهم يبحثون عن شيء آخر تماماً وهم عادة سعداء باخباري ما يبحثون عنه وهم في انتظار أن أدلّهم على تلك الدورة الأنسب لهم أو أن اصنعها لهم.



نختم بالسؤال، ما هو رأيك بسياسة استرداد للاستشارات. ضمان ١٠٠٪ استرداد المبلغ إذا لم يقتنع الشخص بالاستشارة. الجواب ليس كما تعتقد، فكّر في الموضوع. سأعطيك سر. الجواب في كتاب Secret Tradecraft of Elite Advisors ل David Baker. شكراً لوقتك. محمّد.

تحتاج مساعدة لتطّبق ما تعلمّت في مشروعك؟

عملت مع أكثر من ٢٠٠ خبير ورائد أعمال في الخليج. أستطيع أن أغيّر أولويّاتك في مكالمة واحدة.

تحتاج مساعدة لتطّبق ما تعلمّت في مشروعك؟

عملت مع أكثر من ٢٠٠ خبير ورائد أعمال في الخليج. أستطيع أن أغيّر أولويّاتك في مكالمة واحدة.

© 2099 محمّد الحكيم

انضم لأكثر من 100,000 خبير يقرأون مقالاتي

© 2099 محمّد الحكيم

انضم لأكثر من 100,000 خبير يقرأون مقالاتي