Positioning

اختبارات لقرار تمركزك

هل بدأت الرحلة بالشكل الصحيح؟

Positioning

اختبارات لقرار تمركزك

هل بدأت الرحلة بالشكل الصحيح؟

هل أنت مميّز فيما تفعل؟ لنعمل اختبار بسيط لنتأكّد فقط. في النهاية، قدرتك على المطالبة بسعر خيالي تعتمد على ندرة ما تقدّم، في مجالنا خبراتك هي الميزة التنافسيّة الوحيدة. ليست مكتبك وليس عدد المتابعين. خبراتك فقط.

الاختبار كالتالي، اكتب في ورقة جملة تعبّر عن ميزتك التنافسيّة. سجّلها الآن أو فكّر فيها. الآن تخيّل أنّي اعطيت الورقة لمنافسك وقرأها هو بصوت عالي. سوف نسأله "هل تستطيع أنت أن تدّعي نفس الميزة التنافسيّة؟" 

إذا كان الجواب نعم فميزتك التنافسيّة مجرّد خيال.

لنرجع إلى تمركزك أو تخصصك. يوجد عدد من الاختبارات البسيطة الذي نقيس من خلالها جودة قرار تخصصك. قبل أن تبدأ في تضع المال والجهد في نشر رسالة هذا التخصص. هذه الاختبارات تنفّذ بعد أشهر من أخذك لقرار التخصص وليس سنوات.



١. اعطني ٢٠ معلومة

Insights

الكلمة السابقة دائماً أكتبها بالإنجليزيّة لأنّي لم أجد ترجمة جيّدة لها بالعربي، المقصود هنا أسرار الحرفة. الاختبار كالتالي: بداية، عليك أن تفترض بأنّي ذكي وملم في مجالك. هل تستطيع، بدون تحضير أن تعطيني ٢٠ سر من أسرار تخصصك؟ معلومات جديدة علي على الأغلب سوف تفاجئني. تضطرني لأعترف بأنّك أنت الخبير وأنا مجرّد هاو في مجالك. معلومات ستدفعني لأن أرجع لك بالأسئلة بدل أن افترض أنّي ملم بالإجابة. معلومات ستكون ردّت فعلي لها كلمات مثل "أووه" و "أهاا".


إذا كان الاختبار سهلاً لك ففرصك في البيع والتحدّث مع الناس والتسويق ممتازة وسيروا أنّك خبير في شيئ مباشرة. أمّا إذا عانيت فعلى الأغلب تخصصك ليس دقيق بما يكفي ليضطرّك أن تدخل منطقة من المعلومات أعمق من الشخص العادي. أنت ما زلت على السطح ومعلوماتك تعلّمها عميلك من متابعته لناس في مجالك في السوشال ميديا.



٢. نسبة العملاء للمنافسين

هذا الاختبار خاص بهؤلاء الذين مجالهم يدعو إلى التواجد بشكل حقيقي لأداء العمل. بمعنى أنّك لا تعمل على زووم. أنت مثلاً معماري، مصوّر أو مدرّب رياضي شخصي تمرّن على أرض الواقع. 

  • عدد المنافسين: عددهم يجب أن يكون قليل جدّاً ولكن ليس معدوم. ١٠-٢٠٠ منافس بحسب حجم دولتك وتعدادها. الفكرة هنا أن إذا كان عدد المنافسين أعلى فأنتم جميعاً في بداية رحلة التخصص وبسبب قلّة شجاعتكم لم تتحرّكوا إلى الأمام وتتعمّقوا. إذا لم يكن لك أي منافسين فأنت في موقف خطر جدّاً وعليك أن تعرف السبب. ربّما المشكلة التي تحلّها ليست مهمّة بما يكفي ليستثمر الناس في حلّها وربّما السوق الذي دخلت فيه حديث جدّاً وقد يختفي في أي لحظة. أنا حاليّاً أتساءل عن كميّة شركات ال

    NFT

تلك التقنية التي ظهرت في ٢٠٢٢ والآن لا نسمع عنها شيئ.

  • عدد العملاء: ٢٠٠٠ الى ١٠،٠٠٠ عميل محتمل في منطقتك. الفكرة هنا ليست الأرقام بحد ذاتها إنّما ما تمثّل. أقل من ٢٠٠٠ عميل محتمل والضغط عليك لترضى بأي فرصة عمل ستزداد تدريجيّاً، موقفك في المفاوضات ضعيف وسوف تستثمر كثيراً في عمليّة البيع. أكثر من ١٠،٠٠٠ عميل محتمل صعوبة في تكرار الأعراض والمشاكل عليك وبالتالي عدم اكتساب خبرة نتيجة لتكرار الأنماط.


٣. هل تستطيع أن تحصل على قائمة فيها عملاءك المحتملين؟

أو السؤال فلسفي الآخر هنا "أين هو البنك؟"

أنا أعمل مع الخبراء العرب. في نهايات المرحلة الأولى من النجاح. الآن يبحثون عن استراتيجيّة. لديهم دخل جيّد من مشروعهم ولديهم جماهير في السوشال ميديا. فالنفترض أنّي بحاجة اليوم لمشاريع جديدة. كل ما علي هو الحضور لأماكن تجمّع هؤلاء الخبراء. من الأماكن التي قد أزورها هي صفحة منصّة بيع دورات عربيّة مثل "دوراتي، الكويت". أو صفحة شركة "سيلف، السعوديّة" الاثنين يعملون مع الخبراء العرب في الخليج. كل ما علي أن أتابع ٥٠ خبير وبنسبة ١٠٠٪ سيتواصل معي على الأقل ٥. سيدخلوا على صفحتي ومن بعدها على موقعي وعندما يروا جملة التمركز المكتوبة لدي سيتواصلوا معي هم. 

ماذا عنك؟ هل يوجد مكان في العالم الحقيقي أو الافتراضي تجد فيه كل عملاءك؟ إذا الجواب لا فعلى الأغلب لا يوجد ما يجمعهم. أو ما يجمعهم ليس مهمّاً بما يكفي ليجمعهم سويّاً في مكان.


٤. هل تتحدّث اللغة؟

التخصص سيدفعك للتحدّث مع فئة معيّنة من الناس. هل تتعاطف معهم؟ هل أنت مهتم أساساً بما يفعلون ليتكوّن لديك هوس في حل مشاكلهم؟ هل قيمكم واهتماماتكم تتشابه؟

مثال: في مرّة عرضت علي شركة مبلغ ضخم لعمل موقع تداول في كريبتو. مع أوّل اجتماع وجدت بسرعة أنّي لا أفهم أغلب المصطلحات. أليك بعضهم

Bull-run, Long & Short, Airdrops

إذا كنت تجد أن في مشاريعك تجد نفسك لا تعرف عن ماذا يتحدّث المؤسسين نهائيّاً فهذه دلالة أنّك لست من عالمهم وهنا أنت تضطر لتعمل كمنفّذ أوامر فقط لأنّك لا تستطيع أن تساهم في الاستراتيجيّة.

هل أنت مميّز فيما تفعل؟ لنعمل اختبار بسيط لنتأكّد فقط. في النهاية، قدرتك على المطالبة بسعر خيالي تعتمد على ندرة ما تقدّم، في مجالنا خبراتك هي الميزة التنافسيّة الوحيدة. ليست مكتبك وليس عدد المتابعين. خبراتك فقط.

الاختبار كالتالي، اكتب في ورقة جملة تعبّر عن ميزتك التنافسيّة. سجّلها الآن أو فكّر فيها. الآن تخيّل أنّي اعطيت الورقة لمنافسك وقرأها هو بصوت عالي. سوف نسأله "هل تستطيع أنت أن تدّعي نفس الميزة التنافسيّة؟" 

إذا كان الجواب نعم فميزتك التنافسيّة مجرّد خيال.

لنرجع إلى تمركزك أو تخصصك. يوجد عدد من الاختبارات البسيطة الذي نقيس من خلالها جودة قرار تخصصك. قبل أن تبدأ في تضع المال والجهد في نشر رسالة هذا التخصص. هذه الاختبارات تنفّذ بعد أشهر من أخذك لقرار التخصص وليس سنوات.



١. اعطني ٢٠ معلومة

Insights

الكلمة السابقة دائماً أكتبها بالإنجليزيّة لأنّي لم أجد ترجمة جيّدة لها بالعربي، المقصود هنا أسرار الحرفة. الاختبار كالتالي: بداية، عليك أن تفترض بأنّي ذكي وملم في مجالك. هل تستطيع، بدون تحضير أن تعطيني ٢٠ سر من أسرار تخصصك؟ معلومات جديدة علي على الأغلب سوف تفاجئني. تضطرني لأعترف بأنّك أنت الخبير وأنا مجرّد هاو في مجالك. معلومات ستدفعني لأن أرجع لك بالأسئلة بدل أن افترض أنّي ملم بالإجابة. معلومات ستكون ردّت فعلي لها كلمات مثل "أووه" و "أهاا".


إذا كان الاختبار سهلاً لك ففرصك في البيع والتحدّث مع الناس والتسويق ممتازة وسيروا أنّك خبير في شيئ مباشرة. أمّا إذا عانيت فعلى الأغلب تخصصك ليس دقيق بما يكفي ليضطرّك أن تدخل منطقة من المعلومات أعمق من الشخص العادي. أنت ما زلت على السطح ومعلوماتك تعلّمها عميلك من متابعته لناس في مجالك في السوشال ميديا.



٢. نسبة العملاء للمنافسين

هذا الاختبار خاص بهؤلاء الذين مجالهم يدعو إلى التواجد بشكل حقيقي لأداء العمل. بمعنى أنّك لا تعمل على زووم. أنت مثلاً معماري، مصوّر أو مدرّب رياضي شخصي تمرّن على أرض الواقع. 

  • عدد المنافسين: عددهم يجب أن يكون قليل جدّاً ولكن ليس معدوم. ١٠-٢٠٠ منافس بحسب حجم دولتك وتعدادها. الفكرة هنا أن إذا كان عدد المنافسين أعلى فأنتم جميعاً في بداية رحلة التخصص وبسبب قلّة شجاعتكم لم تتحرّكوا إلى الأمام وتتعمّقوا. إذا لم يكن لك أي منافسين فأنت في موقف خطر جدّاً وعليك أن تعرف السبب. ربّما المشكلة التي تحلّها ليست مهمّة بما يكفي ليستثمر الناس في حلّها وربّما السوق الذي دخلت فيه حديث جدّاً وقد يختفي في أي لحظة. أنا حاليّاً أتساءل عن كميّة شركات ال

    NFT

تلك التقنية التي ظهرت في ٢٠٢٢ والآن لا نسمع عنها شيئ.

  • عدد العملاء: ٢٠٠٠ الى ١٠،٠٠٠ عميل محتمل في منطقتك. الفكرة هنا ليست الأرقام بحد ذاتها إنّما ما تمثّل. أقل من ٢٠٠٠ عميل محتمل والضغط عليك لترضى بأي فرصة عمل ستزداد تدريجيّاً، موقفك في المفاوضات ضعيف وسوف تستثمر كثيراً في عمليّة البيع. أكثر من ١٠،٠٠٠ عميل محتمل صعوبة في تكرار الأعراض والمشاكل عليك وبالتالي عدم اكتساب خبرة نتيجة لتكرار الأنماط.


٣. هل تستطيع أن تحصل على قائمة فيها عملاءك المحتملين؟

أو السؤال فلسفي الآخر هنا "أين هو البنك؟"

أنا أعمل مع الخبراء العرب. في نهايات المرحلة الأولى من النجاح. الآن يبحثون عن استراتيجيّة. لديهم دخل جيّد من مشروعهم ولديهم جماهير في السوشال ميديا. فالنفترض أنّي بحاجة اليوم لمشاريع جديدة. كل ما علي هو الحضور لأماكن تجمّع هؤلاء الخبراء. من الأماكن التي قد أزورها هي صفحة منصّة بيع دورات عربيّة مثل "دوراتي، الكويت". أو صفحة شركة "سيلف، السعوديّة" الاثنين يعملون مع الخبراء العرب في الخليج. كل ما علي أن أتابع ٥٠ خبير وبنسبة ١٠٠٪ سيتواصل معي على الأقل ٥. سيدخلوا على صفحتي ومن بعدها على موقعي وعندما يروا جملة التمركز المكتوبة لدي سيتواصلوا معي هم. 

ماذا عنك؟ هل يوجد مكان في العالم الحقيقي أو الافتراضي تجد فيه كل عملاءك؟ إذا الجواب لا فعلى الأغلب لا يوجد ما يجمعهم. أو ما يجمعهم ليس مهمّاً بما يكفي ليجمعهم سويّاً في مكان.


٤. هل تتحدّث اللغة؟

التخصص سيدفعك للتحدّث مع فئة معيّنة من الناس. هل تتعاطف معهم؟ هل أنت مهتم أساساً بما يفعلون ليتكوّن لديك هوس في حل مشاكلهم؟ هل قيمكم واهتماماتكم تتشابه؟

مثال: في مرّة عرضت علي شركة مبلغ ضخم لعمل موقع تداول في كريبتو. مع أوّل اجتماع وجدت بسرعة أنّي لا أفهم أغلب المصطلحات. أليك بعضهم

Bull-run, Long & Short, Airdrops

إذا كنت تجد أن في مشاريعك تجد نفسك لا تعرف عن ماذا يتحدّث المؤسسين نهائيّاً فهذه دلالة أنّك لست من عالمهم وهنا أنت تضطر لتعمل كمنفّذ أوامر فقط لأنّك لا تستطيع أن تساهم في الاستراتيجيّة.

تحتاج مساعدة لتطّبق ما تعلمّت في مشروعك؟

عملت مع أكثر من ٢٠٠ خبير ورائد أعمال في الخليج. أستطيع أن أغيّر أولويّاتك في مكالمة واحدة.

تحتاج مساعدة لتطّبق ما تعلمّت في مشروعك؟

عملت مع أكثر من ٢٠٠ خبير ورائد أعمال في الخليج. أستطيع أن أغيّر أولويّاتك في مكالمة واحدة.

المزيد من الكتابات

Positioning
٤ يونيو ٢٠٢٤

كيف تدرس قاعدة عملاءك قبل تحديد التمركز؟

المزيد من الكتابات

Positioning
٤ يونيو ٢٠٢٤

كيف تدرس قاعدة عملاءك قبل تحديد التمركز؟